« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: معشر الثقـــة الكرااام (آخر رد :الاسلام اسلامي)       :: الأمسية الانشاديه ملتقى زايد بن محمد لمشاري العفاسي (آخر رد :Musleem)       :: 彡`•.¸.•´تسجيلات صلاة القيام 1435 هـ `•.¸.•´مشاري العفاسي `•.¸.•´ (آخر رد :Musleem)       :: هل ؟ (آخر رد :الرومي)       :: مبكي ورائع للغاية مؤثر اكثر من المواعظ والمحاضرات اللهم اصلح حال المسلمين مقطع رقم 2 (آخر رد :عبود العفاسي)      


 
قديم 02-19-2010, 08:51 PM
  #1
امة الرحمن***
عضو فعال
 الصورة الرمزية امة الرحمن***
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 428
افتراضي ما صحة حديث قراءة سورة الكهف يوم الجمعة ؟(هاااااااااام)

الرابط

http://www.4shared.com/file/22543513.../________.html
امة الرحمن*** غير متواجد حالياً  
قديم 02-19-2010, 09:05 PM
  #2
امة الرحمن***
عضو فعال
 الصورة الرمزية امة الرحمن***
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 428
افتراضي

وهذا توضيح بشأن تضعيف الحديث

http://www.4shared.com/file/22543847...4c/______.html
امة الرحمن*** غير متواجد حالياً  
قديم 02-19-2010, 10:36 PM
  #3
سراب
الألــفــيــة
 الصورة الرمزية سراب
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: الكويت
المشاركات: 5,137
افتراضي



لاادري مامحتوى الرابط لكن الضاهر تضعيف الحديث
لذلك اقدم هذه الفتوى واكتفي

------------------------------------------------
متى وقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة
وفقا للسنة , ما هو الوقت الصحيح لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة ؟ هل نقرأها من بعد الفجر إلى ما قبل صلاة الجمعة , أم في أي وقت من ذلك اليوم ؟ وأيضا , هل قراءة سورة آل عمران يوم الجمعة من السنة ؟ وإذا كان الجواب بنعم , فمتى نقرأها ؟.


الحمد لله
ورد في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها :

أ. عن أبي سعيد الخدري قال : " من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق " . رواه الدارمي ( 3407 ) . والحديث : صححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 6471 ) .

ب. " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين " .

رواه الحاكم ( 2 / 399 ) والبيهقي ( 3 / 249 ) . والحديث : قال ابن حجر في " تخريج الأذكار " : حديث حسن ، وقال : وهو أقوى ما ورد في قراءة سورة الكهف .

انظر : " فيض القدير " ( 6 / 198 ) .

وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 6470 ) .

ج. وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين ".

قال المنذري : رواه أبو بكر بن مردويه في تفسيره بإسناد لا بأس به .

" الترغيب والترهيب " ( 1 / 298 ) .

وتقرأ السورة في ليلة الجمعة أو في يومها ، وتبدأ ليلة الجمعة من غروب شمس يوم الخميس ، وينتهي يوم الجمعة بغروب الشمس ، وعليه : فيكون وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة .

قال المناوي :

قال الحافظ ابن حجر في " أماليه " : كذا وقع في روايات " يوم الجمعة " وفي روايات " ليلة الجمعة " ، ويجمع بأن المراد اليوم بليلته والليلة بيومها .

" فيض القدير " ( 6 / 199 ) .

وقال المناوي أيضاً :

فيندب قراءتها يوم الجمعة وكذا ليلتها كما نص عليه الشافعي رضي اللّه عنه .

" فيض القدير " ( 6 / 198 ) .

ولم ترد أحاديث صحيحة في قراءة سورة " آل عمران " يوم الجمعة ، وكل ما ورد في ذلك ، فهو ضعيف جدّاً أو موضوع .

عن ابن عباس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم " من قرأ السورة التي يذكر فيها آل عمران يوم الجمعة صلى الله عليه و ملائكته حتى تحجب الشمس " .

رواه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 6 / 191 ) ، و" الكبير " ( 11 / 48 ) .

والحديث : ضعيف جدّاً أو موضوع .

قال الهيثمي : رواه الطبراني في " الأوسط " و " الكبير " ، وفيه طلحة بن زيد الرقي وهو ضعيف [ جدّاً ] .

" مجمع الزوائد " ( 2 / 168 ) .

وقال ابن حجر : طلحة ضعيف جداً ونسبه أحمد وأبو داود إلى الوضع .

انظر : " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .

وقال الشيخ الألباني : موضوع ، انظر حديث رقم : ( 5759 ) في " ضعيف الجامع " .

ومنها ما رواه التيمي في " الترغيب : " من قرأ سورة البقرة وآل عمران في ليلة الجمعة كان له من الأجر كما بين البيداء أي الأرض السابعة وعروباً أي السماء السابعة " .

قال المناوي : وهو غريب ضعيف جداً . " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .

والله أعلم.
سراب غير متواجد حالياً  
قديم 02-20-2010, 04:14 PM
  #4
الفجر
الألــفــيــة
 الصورة الرمزية الفجر
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: مصــر
المشاركات: 2,343
افتراضي

جزاكـ الله خيراً أختي

سيتم إغلاق الموضوع الآن مؤقتاً

لحين تجهيز رد مناسب على الموضوع ولتوضيح بعض ما حدث من لبس به

لان هذا الموضوع فيه خلاف

ومن لديه أي إضافة أو فائده فليرسل لي على الخاص
الفجر غير متواجد حالياً  
قديم 02-27-2010, 03:26 PM
  #5
الفجر
الألــفــيــة
 الصورة الرمزية الفجر
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: مصــر
المشاركات: 2,343
افتراضي

بداية أود أن اعتذر لكم عن التاخير في الرد وذلك لانشغالي في الفترة السابقة

بالنسبة لهذا الموضوع " قراءة سورة الكهف يوم الجمعة "

أحب أولا ان أنبه أنه لا خلاف بين أهل العلم في فضل سورة الكهف وفضل قراءتها مطلقاً دون تقييد بيوم

والخلاف فقط على تخصيص قراءتها يوم الجمعة او ليلتها

====

وقد قرأت في إحدى المنتديات الموثوقة من أحد طلاب العلم كلاماً طيباً وذكر أنه نقله من بحث قيم في هذا الموضوع وقد جمع فيه إختلاف العلماء في هذا الحديث من حيث سنده ومتنه وما أقوالهم فيه وهو كما يلي :

"حديث أبي سعيد الخدري في فضل سورة الكهف
اختلف في إسناده ومتنه عليه

أما إسناده:

فاختلف في رفعه ووقفه

فرواه نعيم ويزيد بن خالد عن هشيم مرفوعاً
ورواه أبو النعمان وسعيد بن منصور والقاسم بن سلام وأحمد بن خلف وزيد بن سعيد عن هشيم موقوفاً.
ورواه الثوري عن أبي هاشم موقوفاً.
ورواه شعبة عن أبي هاشم فاختلف عليه فيه
فرواه يحيى بن كثير وعبد الصمد وروح بن القاسم عن شعبة عن أبي هاشم مرفوعاً
ورواه محمد بن جعفر ومعاذ بن معاذ عن شعبة عن أبي هاشم موقوفاً
ورجح النسائي والدارقطني والبيهقي الوقف وقال ابن الملقن: (( ولك أن تقول: أي دليل على صواب رواية الوقف وخطأ رواية الرفع ، ورواة هذه هم رواة هذه ؟! والحق - إن شاء الله - الذي لا يتضح غيره أن رواية الرفع (صريحة) صحيحة كما قررناه )).

وقال الإمام الألباني: (( ثم هو وإن كان موقوفاً فله حكم المرفوع؛ لأنه مما لا يقال بالرأي كما هو ظاهر )).

وأما متنه:

فروي قراءتها ليلة الجمعة ويوم الجمعة ومطلقاً دون تقييد بيوم

أما ليلة الجمعة: فرواه أبو النعمان عن هشيم.

وأما يوم الجمعة: فرواه نعيم بن حماد ويزيد بن مخلد والقاسم بن سلام وأحمد بن خلف وسعيد بن منصور وزيد بن سعيد عن هشيم.
ولا شك أن رواية الجماعة هي المحفوظة عن هشم.

وأما الإطلاق: فرواه شعبة والثوري مطلقاً دون تقييد بيوم

ولا شك أن روايتهم مقدمة على رواية هشيم وحده لكن يعضد رواية هشيم أن للحديث شاهداً من رواية ابن عمر عند ابن مردويه في تفسيره بإسناد قال فيه الحافظ المنذري لا بأس به ولفظه: (( من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم القيامة، وغفر له ما بين الجمعتين )).

وله شاهد من حديث عائشة بإسناد ضعيف عند ابن مردويه كما قال ابن عراق في تنزية الشريعة.
وله شاهد عند الضياء في المختارة من حديث علي بن أبي طالب بإسناد ضعيف.
وله شاهد في أمالي الشجري من حديث أبي عتبة عمرو بن سعيد.

وقال السيوطي في الدر المنثور:
وأخرج سعيد بن منصور عن خالد بن معدان قال : من قرأ سورة الكهف في كل يوم جمعة قبل أن يخرج الإمام كانت له كفارة ما بينه وبين الجمعة وبلغ نورها البيت العتيق.

وأخرج ابن الضريس عن أبي المهلب قال : من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة كانت له كفارة إلى الجمعة الأخرى. " أ.هــ

================

وقد وقفت على دراسة حديثية قيمة بعنوان "الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة - دراسة حديثية "
لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن فوزان بن صالح الفوزان الاستاذ المساعد بكلية المعلمين - قسم الدراسات الإسلامية

وقد نشر هذا البحث القيم في مجلة جامعة ام القرى لعلوم الشريعة واللغة العربية وآدابها
في المجلد التاسع عشر , العدد الأربعين , ربيع الأول 1428 هـ

(لتحميل البحث : اضغط هنا ) وأنا أنصح من ييد الفائده أن يقرأ هذا البحث الرائع

وهو بحث قيم جداً من أفضل ما قرأت في هذا الموضوع , وقد فصل المسالة كلها وتكلم عن هذا الحديث خاصة وبعض الأحاديث الأخرى , ثم ذكر فضيلته في هذا البحث كلام أهل العلم من المحدثين والفقهاء في ذلك فأحببت نقله لأهميته فقال حفظه الله :

" أكثر أهل العلم قالوا بمشروعية قراءة السورة يوم الجمعة , ولم أقف على خلاف لأحد منهم ينفي ذلك , وحكى بعضهم استمرار العمل بذلك في كافة الأمصار على مر الأعصار.

قال الشافعي : "وبلغنا أن من قرأ سورة الكهف وقي , وأحب كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل حال , وأنا في يوم الجمعة وليلتها أشد استحبابا , وأحب قراءة الكهف ليلة الجمعة ويومها , لما جاء فيها" الأم (1/355) , معرفة السنن والآثار (4/420) , المجموع في شرح المهذب (4/468) , مغني المحتاج في شرح المنهاج (1/290) , حاشية ابن عابدين (2/164).

وقال اسحاق ابن ابراهيم : " خرجت مع أبي عبد الله إلى الجامع فسمعته يقرأ سورة الكهف " المغني (2/610).

وقال المرداوي مفيداً نص أحمد على ذلك : "ويقرأ سورة الكهف في يو مها , هكذا قال جمهور الأصحاب , ونص عليه الإمام أحمد " الإنصاف (5/281-282)

وقال ابن قدامة : " ويستحب قراءة الكهف يوم الجمعة ؛ لما روي عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ الكهف يوم الجمعة فهو معصوم إلى ثمانية أيام , من كل فتنة , فإذا خرج الدجال عصم منه " رواه زيد بن علي في كتابه بإسناده , وعن أبي سعيد الخدري أنه قال : "من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق , وقال خالد ابن معدان : " من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة قبل أن يخرج الغمام كانت له كفارة ما بينه وبين الجمعة , وبلغ نورها البيت العتيق " المغني (3/236-237) , الكافي (1/504) , الفروع (3/160) , المبدع (2/170) , الإنصاف (5/271-282) , منار السبيل (1/105).

وقال النووي : يستحب أن يكثر في يومها وليلتها من قراءة القرآن والأذكار والدعوات والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم , ويقرأ سورة الكهف في يومها , قال الشافعي في كاتب الأم : وأستحب قراءتها في ليلة الجمعة " الأذكار ص(247) , وانظر التبيان في آداب حملة القرآن ص(105)

وفي مجموع فتاوى ابن تيمية : "هل قراءة سورة الكهف بعد عصر الجمعة جاء فيه حديث أم لا ؟

فأجاب : الحمد لله , قراءة سورة الكهف يوم الجمعة فيها آثار ذكرها اهل الحديث والفقه , لكن هي مطلقة يوم الجمعة ما سمعت انها مختصة بعد العصر , والله اعلم " (24/215) وينظر الفتاوى الكبرى (2/367).

وقال الصنعاني على حديث النهي عن تخصيص ليلة الجمعة بقيام : "الحديث دليل على تحريم تخصيص ليلة الجمعة بالعبادة , وتلاوة غير معتادة , إلا ما ورد به النص على ذلك ؛ كقراءة سورة الكهف فإنه ورد تخصيص ليلة الجمعة بقراءتها " سبل السلام (2/447) , فتح الباري لابن حجر (2/353). " أ.هـ

ثم قد قام فضيلت بتلخيص بحثه القيم هذا في بعض العناصر وأذكر منها :
"
- أنَّ حديث أبي سعيد روي عنه على وجهين : مرفوعاً ، وموقوفاً ، والمحفوظ بل الصحيح صناعةً : أنه موقوف عليه .

- أنَّ تخصيص فضيلة قراءة سورة الكهف بيوم الجمعة أو ليلتها في الحديث مما انفرد به هُشَيْم عن بقية الرواة عن أبي هاشم ، وفيهم الثوري وشعبة ، وهما مَنْ هما في الحفظ والإتقان والمنـزلة .

- لم أقف على خلاف بين أهل العلم في القول بمشروعية قراءة السورة يوم الجمعة ، وأول من وقفتُ له على قول بمدلول الأحاديث الإمام الشافعي ، ولعل مَنْ بعده تابعه عليه "

أ.هـ


==========================

وقد سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى :

س: ما حكم قراءة سورة الكهف في ليلة الجمعة ويومها ؟


ج: جاء في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أحاديث لا تخلو من ضعف ، لكن ذكر بعض أهل العلم أنه يشد بعضها بعضا وتصلح للاحتجاج ، وثبت عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه كان يفعل ذلك .

فالعمل بذلك حسن؛ تأسيا بالصحابي الجليل رضي الله عنه . وعملا بالأحاديث المشار إليها . لأنه يشد بعضها بعضا ويؤيدها عمل الصحابي المذكور ، أما قراءتها في ليلة الجمعة فلا أعلم له دليلا وبذلك يتضح أنه لا يشرع ذلك . والله ولي التوفيق .

من ضمن الأسئلة الموجهة إلى سماحته بعد تعليقه على ندوة في الجامع الكبير بالرياض بعنوان : (الجمعة ومكانتها في الإسلام) بتاريخ 16/ 5/ 1402 هـ
مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء الثاني عشر

http://www.binbaz.org.sa/mat/1357

وقد سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :

السؤال ما حكم قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وهل قراءة الإنسان لهذه السورة يداوم على قراءتها أم لا؟

الجواب

الشيخ: قراءة سورة الكهف يوم الجمعة سنة وفيها أجر والمداومة على ذلك سنة لأنها من الأمور المشروعة في يوم الجمعة فهي كالمداومة على التبكير يوم الجمعة وعلى ما يسن يوم الجمعة.

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6910.shtml

وسئل أيضاً رحمه الله :

السؤال: رسالة من مستمعة للبرنامج وتقول هل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة وليلتها عمل مندوب؟

الجواب

نعم قراءة سورة الكهف يوم الجمعة عمل مندوب إليه وفيه فضل ولا فرق في ذلك بين أن يقرأها الإنسان من المصحف أو عن ظهر قلب واليوم الشرعي من طلوع الفجر إلى غروب الشمس وعلى هذا فإذا قرأها الإنسان بعد صلاة الجمعة أدرك الأجر بخلاف إذا الغسل يوم الجمعة لأن الغسل يكون قبل الصلاة لأنه اغتسال لها فيكون مقدماً عليها نعم.

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_7837.shtml

وذكر الشيخ عبد الله بن جبرين رحمه الله في تفسيره لسورة الكهف :

"
وقد ورد في فضل هذه السورة فضائل وأحاديث كثيرة؛ منها ما هو صحيح، ومنها ما فيه ضعف، فورد في فضل قراءة عشر آيات من أولها أن ذلك نجاة من الدجال، أو من الفتن، أو أن ذلك نجاة من العذاب؛ من أولها عشر، ومن آخرها كذلك.

وكذلك ورد في فضل قراءتها في يوم الجمعة حديث مشهور- ولو كان فيه مقال- وأن من قرأها كان له، أو سطع له نور إلى السماء، ولا شك أن هذا دليل على فضل قراءتها، وعلى فضل تعلمها، وقد اشتهر أن هذه السورة اختصت بخصائص لم توجد في غيرها من السور." أ.هـ

وقد سئل الشيخ المحدث عبد الله بن عبد الرحمن السعد - حفظه الله - ما صحة لفظة "يوم الجمعة" في حديث قراءة سورة الكهف ؟

فأجاب حفظه الله ؛ قائلا :

« جاء حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - في استحباب قراءة سورة الكهف. وحديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - وقع فيه اختلاف في أمرين :

1) في رفعه ووقفه، والراجح هو الوقف، لكن مثل هذا ما يقال بالرأي فيكون له حكم الرفع.
2) أنه وقع اختلاف ما بين هشيم وما بين سفيان الثوري وشعبة، ففي رواية هشيم عن حصين تقييد قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة هذا في رواية هشيم عن حصين، وأما رواية شعبة والثوري: فلم يقيدا قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة وإنما: من قرأ سورة الكهف أضاء له نور ما بين الجمعتين، أو كما جاء في الحديث بدون أن يقيد ذلك بيوم الجمعة، ورواية شعبة والثوري أرجح والله أعلم. وذلك لأنهما من كبار الحفاظ، ولاجتماعهما على هذه اللفظة مع أن هشيم من أثبت الناس في حصين هشيم بن بشير، لا شك أنه حافظ ومن كبار الحفاظ وأثبت الناس في حصين بن عبدالرحمن السلمي، ولكن اجتماع شعبة والثوري مع جلالة قدرهما ومكانتهما في العلم والحفظ والإتقان: فروايتهم أرجح.
لكن لو أن الإنسان قرأ سورة الكهف يوم الجمعة يكون عمل بكلا الروايتين برواية هشيم ورواية شعبة والثوري لأنه إن كانت رواية شعبة والثوري هي الأرجح فيكون أيضاً عمل باللفظ الذي رواه شعبة والثوري لأن رواية شعبة والثوري كما تقدم بدون أن يقيد هذا بيوم. فمن قرأ سورة الكهف ينطبق عليه الفضل الذي جاء في الحديث. وإن كانت رواية هشيم هي الراجحة يكون أيضاً قد عمل برواية هشيم فقرأها في يوم الجمعة.»اهـ

وفي موقع الإسلام سؤال وجواب سئل الشيخ محمد بن صالح المنجد حفظه الله :

متى وقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة
وفقا للسنة , ما هو الوقت الصحيح لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة ؟ هل نقرأها من بعد الفجر إلى ما قبل صلاة الجمعة , أم في أي وقت من ذلك اليوم ؟ وأيضا , هل قراءة سورة آل عمران يوم الجمعة من السنة ؟ وإذا كان الجواب بنعم , فمتى نقرأها ؟.


الجواب

الحمد لله

ورد في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها :

أ. عن أبي سعيد الخدري قال : " من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق " . رواه الدارمي ( 3407 ) . والحديث : صححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 6471 ) .

ب. " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين " .

رواه الحاكم ( 2 / 399 ) والبيهقي ( 3 / 249 ) . والحديث : قال ابن حجر في " تخريج الأذكار " : حديث حسن ، وقال : وهو أقوى ما ورد في قراءة سورة الكهف .

انظر : " فيض القدير " ( 6 / 198 ) .

وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 6470 ) .

ج. وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين ".

قال المنذري : رواه أبو بكر بن مردويه في تفسيره بإسناد لا بأس به .

" الترغيب والترهيب " ( 1 / 298 ) .

وتقرأ السورة في ليلة الجمعة أو في يومها ، وتبدأ ليلة الجمعة من غروب شمس يوم الخميس ، وينتهي يوم الجمعة بغروب الشمس ، وعليه : فيكون وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة .

قال المناوي :

قال الحافظ ابن حجر في " أماليه " : كذا وقع في روايات " يوم الجمعة " وفي روايات " ليلة الجمعة " ، ويجمع بأن المراد اليوم بليلته والليلة بيومها .

" فيض القدير " ( 6 / 199 ) .

وقال المناوي أيضاً :

فيندب قراءتها يوم الجمعة وكذا ليلتها كما نص عليه الشافعي رضي اللّه عنه .

" فيض القدير " ( 6 / 198 ) .

ولم ترد أحاديث صحيحة في قراءة سورة " آل عمران " يوم الجمعة ، وكل ما ورد في ذلك ، فهو ضعيف جدّاً أو موضوع .

عن ابن عباس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم " من قرأ السورة التي يذكر فيها آل عمران يوم الجمعة صلى الله عليه و ملائكته حتى تحجب الشمس " .

رواه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 6 / 191 ) ، و" الكبير " ( 11 / 48 ) .

والحديث : ضعيف جدّاً أو موضوع .

قال الهيثمي : رواه الطبراني في " الأوسط " و " الكبير " ، وفيه طلحة بن زيد الرقي وهو ضعيف [ جدّاً ] .

" مجمع الزوائد " ( 2 / 168 ) .

وقال ابن حجر : طلحة ضعيف جداً ونسبه أحمد وأبو داود إلى الوضع .

انظر : " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .

وقال الشيخ الألباني : موضوع ، انظر حديث رقم : ( 5759 ) في " ضعيف الجامع " .

ومنها ما رواه التيمي في " الترغيب : " من قرأ سورة البقرة وآل عمران في ليلة الجمعة كان له من الأجر كما بين البيداء أي الأرض السابعة وعروباً أي السماء السابعة " .

قال المناوي : وهو غريب ضعيف جداً . " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .

والله أعلم.



الشيخ محمد صالح المنجد

http://www.islamqa.com/ar/ref/10700

=============================

وخلاصة القول :

أن قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أقره كثير من أهل العلم المتقدمين والمتأخرين وقد فعله بعض الصحابة والتابعين وفي هذا أثار صحيحة كما ذكرنا سابقاً.

ولذلك لا ينبغي أن نمنع أحد من قراءتها يوم الجمعة.
وإذا فعلنا ذلك فينبغي علينا توضيح أن هذا الخلاف في قراءتها يوم الجمعة فقط , وإنما قراءتها مطلقا دون تقييد بيوم لا خلاف فيه ونذكر أيضاً فضل سورة الكهف حى لا نمنع الخيرر مطلقاً.

ومن أخذ بكلام العلماء الأفاضل الذين ضعفوا الحديث مثل شيخنا العلامة أبو اسحاق الحويني , فهو صواب إن شاء الله عز وجل. فلا يخصص يوم الجمعة فقط لقراءتها بل يقرأها في أي وقت شاء

أتمنى أن أكون قد وفقت في توضيح وتبسيط هذه المسألة

وأسأل الله عز وجل أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه

وجزاكم الله خيراً
الفجر غير متواجد حالياً  
قديم 02-27-2010, 08:08 PM
  #6
امة الرحمن***
عضو فعال
 الصورة الرمزية امة الرحمن***
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 428
افتراضي

جزاك الله خيرا

اسأل الله ان يجعل كل حرف في ميزان حسناتك

وفقنا الله واياك الى ما يحبه ويرضاه
امة الرحمن*** غير متواجد حالياً  
قديم 02-27-2010, 11:05 PM
  #7
hamza_18
الألــفــيــة
 الصورة الرمزية hamza_18
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,066
افتراضي

جزاكم الله خيرا وفيتم و كفيتم :app: :app: :app:
hamza_18 غير متواجد حالياً  
قديم 02-28-2010, 12:39 AM
  #8
الفجر
الألــفــيــة
 الصورة الرمزية الفجر
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: مصــر
المشاركات: 2,343
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امة الرحمن***
جزاك الله خيرا

اسأل الله ان يجعل كل حرف في ميزان حسناتك

وفقنا الله واياك الى ما يحبه ويرضاه
وجزاك الله خيراً أختي الفاضلة

اللهم آمين , أسأل الله عز وجل لنا ولك الأجر والثواب

بارك الله فيكـِ

===

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamza_18
جزاكم الله خيرا وفيتم و كفيتم :app: :app: :app:
وجزاك الله خيراً أخي الحبيب

نسأل الله عز وجل أن يعلمنا ما ينفعنا , وأن ينفعنا بما علمنا
الفجر غير متواجد حالياً  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:47 AM