المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سامي الحصين يروي قصة برائته.


الغرنوق
08-28-2004, 06:32 PM
سامي الحصين يروي قصة براءته على قناة المجد اللفضائيه يوم الاثنين
الساعة 10:40 .

نبذه عن اخينا سامي الحصين:
سيرة ذاتية

الاسم: سامي بن عمر بن سليمان الحصين.
الحالة الاجتماعية: متزوج وله ثلاثة أولاد.
مكان الميلاد: ولد في مدينة الرياض عام 1388

التحصيل العلمي :

تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط والثانوي في مدينة الرياض. حصل على درجة البكالوريوس في هندسة الحاسب الآلي من جامعة الملك سعود. ابتعث إلى أمريكا لمدة ثلاث سنوات لغرض الحصول على درجة الماجستير من جامعة بول ستيت في ولاية إنديانا الامريكية، فحصل على الدرجة خلال سنة ونصف بتقدير امتياز مما أهله للحصول على جائزة الأمير بندر بن سلطان، سفير خادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة، للتفوق العلمي. عاد إلى المملكة، ثم ابتعث مجدداً لنيل درجة الدكتوراة في علوم الحاسب الآلي، من قسم علوم الحاسب في جامعة آيدهو، خلال دراسته في جامعة آيدهو أنهى جميع مواده الدراسية بتقدير امتياز، كما عمل معيدا في القسم. كان في طور وضع اللمسات الآخيرة على أطروحته وذلك استعداداً لمناقشتها في نهاية الفصل الدراسي الماضي (مايو 2003 الموافق ربيع ثاني 1424) .

النشاطات:

عمل رئيسا لجمعية الطلاب المسلمين بجامعة آيدهو من سبتمبر 2001 إلى سبتمبر2002 وقام بدور رئيس بعد أحداث سبتمبر في التقريب بين الجامعة وسكان المدينة من جهة والطلبة المسلمين من جهة أخرى. شارك في مسيرة سلام محلية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر. قام بجهد متميز لاقامة معرض تعريفي عن المملكة لتصحيح صورة المملكة والاسلام التي اهتزت لدي كثير من الأمريكيين بعد أحداث سبتمبر.

صفاته: رجل هادئ، عاقل ومتزن، يزن الكلمة قبل اخراجها، ملتزم بدينه متعاون مع كل محب لدينه ووطنه، متفان في عمله

المصدر:http://www.samiomar.com/index.cfm?fuseaction=categories&categoryID=2&lang=AR


ماهي القضية التي بسببها تم اعتقاله من قبل السلطات الأمريكية منذ ستة أشهر وغيبته في السجون المخصصة لجرائم الدرجة الأولى بالرغم من عدم صدور حكم ضده يستدعي سجنه فضلا عن ابقاءه في مثل هذا المعتقل؟


الاتهامات الواردة في وثيقة الاتهام الرسمية الصادرة من هيئة كبرى للمحلفين بولاية آيدهو الأمريكية:
لقد جاءت وثيقة الاتهام الموقعة في 13 فبراير من عام 2003 في 18 صفحة. عشر منها احتوت على تاريخ وجود سامي في الولايات المتحدة، بالاضافة إلى مزاعم تتركز في محاولة اثبات انه كان يقوم بنشاطات تتنافى مع كونه جاء للولايات المتحدة لغرض الدراسة فقط، وبالتالي فإنه يكون قد خالف شروط الاقامة والتأشيرة التي منحت له. ثم جاءت الاتهامات الرسمية في الثمان صفحات المتبقية. حيث وجهت لسامي 11 تهمة تتعلق بمخالفة أنظمة الهجرة والاقامة. وهذه التهم جميعها متطابقة الى حد كبير، حيث وجهت له نفس التهمة في كل مرة وقع فيها على وثائق دائرة الهجرة والتجنيس من أجل الحصول على تأشيرة الدخول مفيداً بأنه قدم للولايات المتحدة من أجل الدراسة فقط في وذلك في الفترة من 17 يوليو من عام 1999م حتى 9 مايو من عام 2002م. كما وجهت له تهمة في كل مرة قدم فيها طلبا للتأشيرة ولم يذكر أن له نشاطات أخرى غير الدراسة (بناءً على المزاعم في العشر صفحات الأولى من وثيقة الاتهام

المصدر
http://www.samiomar.com/index.cfm?fuseaction=categories&categoryID=3&lang=AR