المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بلى : آن الأوان يارب ..!!!


أبويـــحيى المصرى
04-03-2005, 03:50 PM
الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل والصلاة والسلام على النبى الجليل وبعد :

أحبتى فى الله :

الموعظة بين الفينة والفينة ... قاعدة ... ينبغى أن ينتبه إليها الدعاة والمربون .... القائمون على تطهير مجتمع المسلمين ...

فمن عوامل إصلاح القلب وإيقاظ الضمير وزيادة الإيمان ؛ سماع المواعظ فهى بمنزلة الوابل الصيب الذى يروى الزرع الذى زرعناه فى القلوب ...

إخوتاه ...

افتحوا لى قلوبكم الآن لأدخل إليها أنظفها بتلك الموعظة ...

إخوتاه ... ابكوا على أنفسكم وتوبوا :

قال يحيى بن معاذ : الذى حجب الناس عن التوبة : طول الأمل ، وعلامة التائب : إسبال الدمعة وحب الخلوة والمحاسبة للنفس عند كل همة .

أفلم يئن لكم بعد - إخوتى فى الله - أن تتوبوا وتتعظوا فتصلحوا أنفسكم ؟! .. متى تفيقون ؟! ... هل على باب القبر ؟!! ..

يا مقبلاً على المعاصى ..... أدبرت ...

ويحك إن اللذة بالعقوبة لا تفى ...

ضمانك عقيم .. ووعدك عاقر ..

إذا أقمت بناء توبة ؛ اكتربت ألف نقاض .. ويحك لا تفعل ؛ فإنه ما سحب أحد ذيل الهوى إلا تعثر ..

اكتب قصة الندم بمداد الدموع .. وفى الحال تصل ..

للقطاة أُفْحُوص .. ولابن آوى مأوى .. وأنت منذ سنين تُجَدِّف فى العبور إلى ساحل التوبة ... وما تلحق الشط ..

قوة الأمل عُقدة فى وجه منشار الجد ..

الرياء عيب فى رئة الإيمان ... يَسُلَّ المرض إلى السُّل ..

شدة الحرص على الفانى ثُلْمَة فى كبد اليقين ..

ومن صبر على مرارة الدواء عوفى ..

أذن المؤذن ولم تصْح .. وصاح الديك فلم تنتبه .. وأعاد فلم تُفِق .. فقوى ضرْب الجناحين لطماً على غفلتك ..

يا مسدود الفهم بكثرة الشواغل .. أحضر قلبك لحظة للعظة ..

يا جامداً على وضع طبعه تحرك إلى قَطر التذكِرة ..

يا عبد الطمع .. طالع ديار الأحرار ..

ما أطول غفلتك .. فلمن نُحدِّث ؟ ..

قلبُك فى غلاف غفلة .. وفطنتك فى غشاوة غباوة .. وحبل عزمك واهٍ ..

لو خرج عقْلُك من سُلطان هواك ؛ لاستقام أمرك ..

لو صَحَّت فطرتك ؛ حلا طعْم النصح فى فَمِك ..

المفروض عندك مرفوض .. وكلام النصيح صوت الريح ..

يا هذا لو وقف مرضُك ؛ رجونا لك البرء ..

ولكن المرض يزيد .. وقوة العزم تضعُف ..

إخوتاه ..
ما من الموت بُد .. باب البقاء فى الدنيا قد سُد .. كم قد فى القبر قد قُد .. كم خد فى الأخدود قد خُد .. يا من ذُنُوبُهُ لا تُحصى ، إن شككْت عُد .. يا من أتى باب الإنابة كاذباً فرُد ..

كيف يصنعُ من بضائعه القبائح .. كيف يصنع من شُهُودُهُ الجوارج ..

يا شِدة الوجل عند حُضُور الأجل .. يا قلة الحِيَل إذا حل الموت ونزل ..

يا قوة الأسى إذا نُوقِشَ من أسا ..

يا خجل العاصين .. يا حسرة المفرطين ..

يا أسف المقصرين .. يا سوء مصير الظالمين ..

آه لو رأيت العاصى وقد شَقِى .. يصيح فى الموقف : واقَلَقى .. اشتد عطشُه وما سُقِى .. وشرر النار إليه يرتقى .. فمن يتقى تلك الرامية .. ناراً حامية ..

لو رأيته يُقاسى حرها ويُعانى ضرها .. جحيمها وقرها .. والله لا تدفعُ اليوم شرها إلا عينٌ هامية .. نارٌ حامية ..

يفر الولد من أبيه .. والأخ من أخيه .. وكل قريب من ذويه .. أسمعت يا من معاصيه نامية .. نارٌ حامية ..

فارحل أيها الحبيب - إلى دار الخلد جنة عدن .. دارٌ ليس فيها ما يَشِينُها .. دارٌ لا يفنى منها ما يزِينُها .. دارٌ لا يزولُ عزها وتمكينها .. دارٌ لا تهرم فيها عينُها ..

دارٌ أشرقت حِلاها .. دارٌ عزٌ علاها .. دارٌ جل من بناها .. دارٌ طاب للأبرار سُكناها .. دارٌ تَبلُغُ النفوس فيها مُناها .. أين خاطِبُوها ؛ فقد وصَفْناها ؟! ..

ما أتم نعيمَهم .. ما أعز تكريمهم .. ما أظرفَ حديثهم وقديمهم .. ما أصْون حرِيمَهُم .. ما أصْون كريمهُم .. قد مُنِحوا الخُلُود فما يبْرحون .. لا يصدعون عنها ولا يُنزِفُون ..

فيـــا بائـــعا هذا ببخسٍ مُعــجَّل ******* كأنك لا تـــدرى بلى سوف تعلم

فإن كنت لا تدرى فتلك مصيبةٌ ******* وإن كنت تدرى فالمصيبة أعظم

إخوتاه ..

كيف الفكرة لقلب غافل ، وكيف تنفعُ اليقظة لعقل ذاهل ، وكيف يحصُلُ الفهمُ للب عاطل .. عجباً لمفرط والأيام قلائل ، ولمائل إلى ركن مائل .. لقد خاب الغافلون وفاز المتقون وما تُغنى الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون ..

من كتب رد على عامله ، وكم مل رجع بالخيبة على آمله ، وكم عاملٍ بالغ فى إتعاب مفاصله فهبت ريح الشقاء لتبديد حاصله .. لقد نُودىَ المطرودين ولكنهم لا يسمعون وما تُغنى الآيات والنُّذُر عن قومٍ لا يؤمنون ..

إخوتاه .. الله يناديكم .. لتُحيوا قُلُوبكم :

" ألم يأن للذين آمنوا أن تخشعَ قُلُوبُهُم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلُوبُهُم وكثير منهم فاسقون * اعلموا أن الله يحى الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون " [الحديد : 16 - 17 ]

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل حتى تطلع الشمس من مغربها " [ رواه : مسلم ]

قال تعالى :" قل للذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم" [الزمر : 53 ]

إخوتاه ..

أين من يبكى على ضياع قلبه ؟! .. أين أنين المذنبين ؟!

أنا العــبد الذى كسب الذنوب ***** وصدته الأمـــانى أن يتوبـا

أنا العبد الذى أضحى حزيــناً ***** على زلاتــــه قــلقاً كثيــــرا

أنا العبد المسئ عصيت سراً ***** فما لى الآن لا أُبدى النحيبا



فيا من مد فى كسب الخطايا ***** خُطاه أما آن الأوان لأن تتوبا

بلى : آن الأوان يارب :

قد تُبْتُ فهل تقبل ؟

آمين .. آمين

************************************************** *****************************************

المصدر : كتاب " قصة الإلتزام والتخلص من رواسب الجاهلية .. للشيخ محمد حسين يعقوب .. مع الترتيب والإضافة

مصطفى
04-16-2005, 12:22 PM
بارك الله فيك ...

سراب
07-03-2008, 10:40 PM
قال يحيى بن معاذ : الذى حجب الناس عن التوبة : طول الأمل
، وعلامة التائب : إسبال الدمعة وحب الخلوة والمحاسبة للنفس عند كل همة .

أفلم يئن لكم بعد - إخوتى فى الله - أن تتوبوا وتتعظوا فتصلحوا أنفسكم ؟! .. متى تفيقون ؟! ... هل على باب القبر ؟!! ..

يا مقبلاً على المعاصى ..... أدبرت ...

ويحك إن اللذة بالعقوبة لا تفى ...

ضمانك عقيم .. ووعدك عاقر ..


موووووواضيع ولله قيمه جزاهم الله خيرا كل من قدم مواضيع ترجع على الجميع

بالفائده

سبحان الله شتان مابين ما يقدم مواضيع تدعوو الى الله وتأتيه الحسنات وهو

لايدري وبين من يقدم مواضيع تعووود عليه بغضب الله وسخطه

وقد يمووووووت والسيئات لاتزال تأتيـــــــــــه


فشتــــــــــان بين هـــــــذا وهـــــــــذا

el_helaly
07-03-2008, 10:48 PM
بارك الله فيك على هذه العملية الواسعة للبحث عن هذه الكنوز

وبارك أيضًا في كل من شارك في هذه الموضوعات :hehe:

sharsheko
07-03-2008, 11:12 PM
" ألم يأن للذين آمنوا أن تخشعَ قُلُوبُهُم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلُوبُهُم وكثير منهم فاسقون * اعلموا أن الله يحى الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون " [الحديد : 16 - 17 ]






جزاك الله خيرا عن هذا الموضوع :hehe:

عاشق الاسلام
07-03-2008, 11:17 PM
بارك الله فيك من اجمل المواضيع التي قرئتها واكثرها تأثيرا على النفس في ميزان حسناتك ان شاء الله

mido ahmed
07-03-2008, 11:25 PM
بارك الله فيييك اخى فى الله وجعله الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله