المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عن : عيـــــد الأم ..!!!


أبويـــحيى المصرى
03-17-2005, 09:06 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد :

فقد أخبر النبى صلى الله عليه وسلم عن وقوع متابعة أمته للأمم السابقة من اليهود والنصارى والفرس
وليس هذا - بلا شك - من المدح لفعلهم هذا بل هو من الذم والوعيد ..

فعن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال :" لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً شبراً وذراعاً بذراع حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه قلنا : يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال : فمن !؟ " [ رواه البخارى ومسلم ]

وقد تابع جهلة هذه الأمة ومبتدعتها وزنادقتها الأمم السابقة من اليهود والنصارى والفرس فى عقائدهم ومناهجهم وأخلاقهم وهيئاتهم ومما يهمنا - الآن - أن ننبه عليه فى هذه الأيام هو اتباعهم ومشابهتم فى ابتداع " عيد الأم " وهواليوم الذى ابتدعه النصارى تكريماً - فى زعمهم - للأم فصار يوماً معظماً تعطل فيه الدوائر ويصل فيه الناس أمهاتهم ويبعثون لهن الهدايا والرسائل الرقيقة فإذا انتهى اليوم عادت الأمور لما كانت عليه من القطيعة والعقوق.

والعجيب من المسلمين أن يحتاجوا لمثل هذه المشابهة وقد أوجب الله تعالى عليهم برم الأم وحرم عليهم عقوقها وجعل الجزاء على ذلك أرفع الدرجات .

كم عيد فىالإسلام ؟
يلحظ المسلم كثرة الأعياد عند المسلمين فى هذه الأزمنة مثل " عيد العمال " و " عيد الميلاد " .. الخ وهكذا فى قائمة طويلة وكل هذا من اتباع اليهود والنصارى والمشركين ولا أصل لهذا فى الدين .. وليس فى الإسلام إلا عيد عيد الأضحى وعيد الفطر .

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال كان لأهل الجاهلية يومان فى لك سنة يلعبون فيهما فلما قدم النبى صلى الله عليه وسلم المدينة قال : كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد أبدلكم الله بهما خيراً منهما : يوم الفطر ويوم الأضحى . [رواه أبوداود والنسائى وصححه الشيخ الألبانى ]

الموقف الشرعى من عيد الأم :
الإسلام غنى عما ابتدعهالآخرون سواء عيد الأم أو غيره وفى تشريعاته من البر بالأمهات ما يغنى عن عيد الأم المبتدع .

-- فتاوى أهل العلم :
- قال الشيخ عبدالعزيز بن باز :
اطلعت على ما نشرته صحيفة [ الندوة ] تحت عنوان [ تكريم الأم .. وتكرم الأسرة ] .. وقد ثبت فى الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم التحذير من المحدثات فىالدين وعن مشابهة أعداء الله من اليهود والنصارى وغيرهم من المشركين مثل قوله صلى الله عليه وسلم :" من أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " [متفق عليه ]
والمعنى : فهو مردود على ما أحدثه

وكان صلى الله عليه وسلم يقول فى خطبته يوم الجمعة :"أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة " [ رواه مسلم ]

ولا ريب أن تخصيص يوم من السنة للاحتفال بتكريم الأم أو الأسرة من محدثات الأمور التى لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا صحابته المرضيون فوجب تركه وتحذير الناس منه والاكتفاء بما شرعه الله ورسوله .

ويلتحق بهذا التخصيص والابتداع ما يفعله كثير من الناس من الاحتفال بالموالد وذكرى استقلال البلاد أو الاعتلاء على عرش الملك وأشباه ذلك فإن هذه كلها من المحدثات التى قلد فيها كثير من المسلمين غيرهم من أعداء اله وغفلوا عما جاء الشرع المطهر من التحذير من ذلك والنهى عنه . [ مجموع فتاوى الشيخ بن باز ]

- وسُئل فضيلة الالشيخ محمد صالح العثيمين عن حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟
فأجاب : إن كل الأعياد التى تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة لم تكن معروفة فى عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضا فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام وهى عيد الفطر وعيد الأضحى وعيد الأسبوع [ يوم الجمعة ] وليس فى الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة فى شريعة الله سبحانه وتعالى لقول النبى صلى الله عليه وسلم :" من أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " أى : مردود عليه غير مقبول عند الله وفى لفظ :" من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد "

وإذا تبين ذلك فإنه لا يجوز فى العيد الذى ذُكر فى السؤال والمسمى عيد الأم لا يجوز فيه إحداث شئ من شعائر العيد كإظهار الفرح والسرور وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك والواجب على المسلم أن يعنز بدينه ويفتخر به وأن يقتصر على ما حده الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه والذى ينبغى للسملم أيضاً ألا يكون إمعة يتبع كل ناعق بل ينبغى أن يكون شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى حتى يكون متبوعاً لا تابعاً وحتى يكون أسوة لا متأسياً لأن شريعة الله - والحمد لله - كاملة من جميع الوجوه كما قال تعالى :" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام ديناً "

والأم أحق من أن يُحتفل بها يوماً واحداً فى السنة بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها وأن يعتنوا بها وأن يقوموا بطاعتها فى غير معصية الله عز وجل فى كل زمان ومكان . [ مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين ]

والحمد لله رب العالمين .

بدر بن محمد
03-18-2005, 03:38 AM
والله إنا لنعجب من أناس لا يعرفون بر أمهاتهم الى يوماً في السنة !!!!!!!!!!!




كيف يقتدي بهم أناس يعبدون الله وقد قرن البر بعبادته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أبويـــحيى المصرى
03-18-2005, 09:02 PM
بارك الله فيك أخى بدر .. جزاك الله خيرا على مرورك ..

أخوك : أبويحيى ..!