المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .[][] هم هم هم هم هم هم [][] " صور "


خطاب2
08-06-2004, 01:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


في ليلة من الليالي ، وأنا أقبع في غرفتي الهانئة ..
ومقلتاي تقلبان مجلتيْ المحبوبة في تودد وشغف ..




http://www.albayan-magazine.com/baners/golaf/201.jpg

وأثناء الانسجام التام ، والتناغم اللطيف ..!!
أحسست بطيفٍ متوشحٍ بالسواد تداعبُ أطرافه البائسة قلبي الملتاع !
يالله !
ماذا أرى !!
قتامٌ يصوّب سهامه نحويْ !

دخلتُ في نوبةٍ من اللاّوعي !

حتى أفقتُ على جبذةٍ عنيفةٍ تهدهدت لها أضلعي ..

وأحسستُ بأن فؤادي المنهك تقتلعه يدٌ عاتيةٍ من جذوره .!





http://mramooodi.jeeran.com/asaa555.jpg

أشعر بآلام قاسيةٍ ، ونغصاتٍ مضنيةٍ ،

فصرختُ صرخةً مدوية :

" لا "

" ماذا جرى " ؟


فسمعتُ همهماتٍ يُخيّلُ إليّ أنها نائية :

" هم هم هم هم هم "

إنها تقترب ..

" هم هم "

" همّ "


تردد رجعها في جوانحي ..
فأطرقتُ والأسى يُحكمُ القيد ..

وأنا أردد :
" هم هم هم هم "

ضاقت عليّ الأرض بما رحبت ، وضاقت عليّ نفسي ..
لمْ أفكرْ في شئ يخلصني من الكارثة ،
لأن الفكر صار طوع يمين الـ " هم " !





http://forum.ma3ali.net/uploaded/cluuu.jpg

وفي هذه اللحظات العصيبة !

سمعتُ هسهساتٍ بعيــــــدة ..

" ياصاحب الهم "

لم أميز مايقول
ولم أبالِ به .. فلربما كان من أنصار الـ " هم " ..


" ياصحاب الهم "

" ياصاحب الهم "


رفعتُ بصريْ في ذلٍ وانكسارٍ ..

وإذ بي أرى شعاعا ضئيلاً ًجداً يعلوْ في الأفق !!


ياللــــــه ..

أهذه حقيقة ؟؟


نادى بقوة :

" ياصاحب الهم "


فعلمتُ أني المقصود ..

فقلتُ في شوقٍ ولهفة وتطلّعٍ :

نعم


فأردف قائلاً في صوتٍ خلاب ، ونبرةٍ فريدة .. :


ياصاحب الهمِّ
إن الهم منفرج

أبشر بخير
فإن الفارج الله

إذا بليت فثق
بالله وارض به

إن الذي يكشف
البلوى هو الله

أحسستُ بانتعاش عليلٍ يسري في عروقي ، ورشفاتٍ صافيةٍ أزالت الشحوب عن وجهي ..


فتحاملت على قدميّ .. ومشيتُ تتعثر خطاي .. وكلّي أمل ..

فتوضأت وضوئي للصلاة ..
بنفسٍ ضامئة للحيوية ، وروح مفعمةٍ بالإيمان ..


ثم يممتُ شطر البيتِ الحرامِ ..

" الله أكبر "

أحسست بأن بقايا الغمام بدأت في الانقشاع ..
وآثار القتام آلت إلى التقهقر ..

.
.

ماأسعدها من لحظات !!


أنهيتُ الصلاة ..
وكأن شيئاً لم يكن ..

فحمدت اللهَ على نعمائه ،


.
.

ثم زاولت قراءة محبوبتي من جديد ..!!




http://www.albayan-magazine.com/baners/golaf/201.jpg[/code]