المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التوحيد


مصطفى
07-29-2004, 01:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للأسف الشديد هناك الكثير من يردد كلمة التوحيد"لا اله الا الله"ولكن دون علم بمقتضاها

فكلمة التوحيد "لاإله إلا الله"هى أغظم فريضة فرضها الله سبحانه على عباده وتقتضى إخلاص العبادة لله وحده ونفيها عما سواه وهى من الدين بمنزلة الرأس من الجسد ومن أجلها خلق الله الخلق وأرسل الرسل ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ

وقال تعالى:"وما أرسلنا من قبلك رسول إلا نوحى إليه أن لا إله إلا الله أنا فأعبدون" (الأنبياء :25)1

وقد ورد ذكر فضلها فى القرآن والأحاديث الشريفة نذكر منها

روى البخارى ومسلم ومن حديث عبد الله بن عمرـ رضى الله عنهما ـ قال:قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ"بنى الاسلام على خمس ؛شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقامة الصلاة..." صدق رسول الله

ومما يزيد المؤمن عزا وطمأنينة ليخلص التوحيد لله وحده ما رواه ابن حبان والحاكم وصححه من حديث أبى سعيد الخدرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال :قال موسى:يا رب علمنى شيئا أذكرك وأدعو به قال قل يا موسى :لا إله إلا الله،قال :يا رب كل عبادك يقولون هذا ،قال :يا موسى ؛لو أن السماوات السبع وعامرهن غيرى والأرضين السبع فى كفة ولا إله إلا الله فى كفة مالت بهن لا إله ألا الله

وفى القرآن الكريم :قال تعالى

(وألهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم)

البقرة:163

ـ وما أرسل الله سبحانه رسول إلا قال لقومه"يا قوم اعبدوا الله ما لكم إله غيره" الأعراف :59

وأما عن معناها:فقال العلماء إنه لا معبود يستحق العبادة إلا الله فكل ما عبد من دون الله من بشر أو ملك أوجنى أو غيره فكله معبود باطل والمعبود الحق هو الله سبحانه

كما قال:ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل

ولو نظرنا لكلمة التوحيد وجدناها تتكون مت ركنيين أساسيين هما

الأول:نفى الألوهية الحقيقية من دون الله سبحانه

الثانى:أثبات الألوهية الحقيقية له سبحانه دون

ـ ولكن أنه ليس المقصود من دعوة الرسل مجرد التلفظ بالكلمة وحسب بل لابد من توافر شروطها ومن أبرزها

أولا:العمل بمعناهاوذلك بأن يعلم ما تضمنتها من نفى الألوهية لغير الله واثباتها له سبحانه

قال تعالى:فأعلم أنه لا إله إلا الله محمد :19

ثانيا:العمل بمقتضاها :فلا يليق بمسلم أن يقولها ثم لا يراقب الله فى قوله وعمله

ثالثا:اليقين المنافى للشك:بمعنى ألا يقع فى قلب قائلها شك فيها أو فيما تضمنته

وقال صلى الله عليه وسلم:أشهد أن لا إله إلا الله وانى رسول الله لا يلقى الله بهما عبد غير شاك فيهما فيدخل الجنة صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

رابعا:الانقيادلما دلت عليه :فدلالتها إثبات التوحيد الخالص فيجب الاذعان والتسليم

وقال تعالى:وأنيبوا إلى ربكم وأسلموله الزمر:54

خامسا:الصدق المنافى للكذب والاخلاص المنافى للشك فيتحتم على المسلم أن يقولها صادقا بلسانه مخلصا بقلبه فيترجم ما وقر فى القلب

قال تعالى:ومن الناس من يقولوا ءامنا بالله وباليوم الأخر وما هم بمؤمنين

البقرة:8

خامسا:الإخلاص :وهو المعيار الدقيق والميزان الحساس لكل لكل قول وعمل تصفيه من شوائب الشرك وإخلاصه لله لله بنية صادقة وعزيمة قوية

قال تعالى:ألا لله الدين الخالص الزمر:3

سابعا:المحبة لكلمة التوحيد وحب أهلها العاملين بها الملتزمين

قال تعالى:ومن الناس من يتخد من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله البقرة:165

ثامنا:تحقيق العبودية لله وحده:ومن كان صادقا مخلصا فيها وعبد الله عبادة رشيدة أى أنه يعبد الله كما أمراتباعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وقال عبد الله بن عباس رضى الله عنهما

العروة الوثقى هى لاإله ألا الله

والخلاصة:أن لا ينفع قائلها إلا أن يكون عاملا بها آتيا بشروطها ومع تركه للعمل بما دلت عليه فلا ينفعه تلفظه حتى يقرن بالقول العمل

وأخيرا:نسأل الله العلى العظيم أن يجعلنا من أهل لاإله إلا الله العاملين بها ولأجلها

والله أعلى وأعلم

وهو أعلم بمراد عباده

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سعيد
07-29-2004, 07:41 PM
جزاك الله خيرا اخي علي هذا المقال الرائع

و فقنا الله و اياك لما يحب و يرضي