المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبدة الشيطان


Musleem
11-22-2004, 07:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

نسمع منذ مدة ليست ببعيدة عن مجموعات من الشباب فى الوطـن العربي تعبد الشيطان لكن لم نكن نسمع فى يوم من الأيام أن هناك شرذمـة منهم متواجدة فى الكويت !!
لكن فى برنامج ( بيني وبينكم ) والذي يقدمه الداعية محمد العوضي
ظهـرت لنا مفاجأة صادمة جدا .
بـأ ن هـنـاك مجموعة منهم متواجدة فى الكويت وتمارس طقوسها بعيدا عن أعين أهل الكويت الشرفاء ورجال الأمن الغيارى تمارس ( عبادة الشيطان ) فى الصحراء .
البرنامج عرض فى قناة الرآى مع أحد الأشخاص الغيارى على دينه والذي أندس بينهم لكشفهم وتعريتهم أمام أهل الكويت ( جزاه الله خير ) وقدم لنا النقاط وسطرها على الحروف ولا يتبقى سوى أن تقوم أجهزة الأمن الكويتية الشريفة من قادة وأفراد بضبط هؤلاء وأقامة شرع الله عليهم والأقتصاص منهم بما الحقوه بحق الله تعالي وضد الأرض التى تكثر عليها المأذن والناس الطيبه

.................................................. ............

كان اللقاء مع شخص يدعى ابو فهد عرفنا فى البداية كيف التقى بهؤلاء بالصدفة عن طريق شخص أرتبط فيه بسبب أصطدام سيارتة فيه لكنه شعر بأنه شخص غريب الأطوار وقد أحب أن يكتشف ذلك الغريب والذي يحمل شعار ( قرن الشيطان ) خلف أذنه اليمنى .

.................................................. ............

http://www.kuwaitdvd.net/uploaded/up/November3.gif

وأستطاع ( ابو فهد ) توطيد العلاقة مع هذا الشخص الغريب الأطوار حتى أتي اليوم الذي دعاه فيه الى الذهاب الى مكان يوجد فيه نساء وخمور !!!
وكانت المفاجأة عندما ذهب معه الى أحد الشقق وتفاجأ بوجود أشخاص ( عراه ) ومعهم نسوه فى داخل الشقه ورائحه العفـن تعم أرجاء الشقه روائح كريهه


الغريب أن ( ابو فهد ) يقول بأن هناك ثلاث سفارات عربية !!!
تقف خلف هؤلاء ( عبدة الشيطان ) فمن هى تلك السفارات وهل بعض منتسبي تلك المجموعة موظفين فيها !!!
كما أفاد (أبو فهد ) بوجود بعض الشخصيات الكبيرة والمرموقه فى المجتمع تقف خلفهم وتشاركهم طقوسهم !!!
الف علامة أستفهام وأستفام كبيرة تحتاج الى تفسير .
أستطاع ( ابو فهد ) التمكن فى الدخول الى طقوسهم الرئيسية حتى نال مبتغاه فى تصويرهم وهم يمارسون طقوسهم ( للشيطان ) عبر كاميرة تصوير خبأها فى مكان ما
والتقط هذه الصور التالية :

http://www.kuwaitdvd.net/uploaded/up/November5.gif




السجود من الجميع عند نحرب الكلب !!

http://www.kuwaitdvd.net/uploaded/up/November66.gif

----

عند قطع رأس الكلب يقوم جميع ( عبدة الشيطان ) بلعق دم الكلب وتلطيخ ثيابهم فى الدماء النجسه


http://www.kuwaitdvd.net/uploaded/up/November7.gif


كما تشاهدون فى الصورة هذا الشخص بعد السجود لنحر الكلب تقدم بعدها حتى يلعـق دم الكلب النجس
والطريف أيضا بأن مقدم البرنامج ألتقى بشاب كويتي آخـر أسمه ( أحمد ) صغير السن التقى بهم صدفة حيث قال :
أنه وأثناء سيره على الطريق السريع مع أحد أصدقائه والخروج الى الصحراء وبالقرب من الحدود لغرض ( الصيد ) سمع صوت عالي لموسيقى غريبه صادحه وعند الأقتراب من أحد الخيام المنصوبه فى الصحراء شاهد رجل وأمرأة يقفان على باب الخيمة !!!
وعندما ترجل من السيارة مع صديقة لغرض الفضول والأطلاع دعاهم أحد الأشخاص وهو بحالة ( سكر ) الى الدخول الى داخل الخيمة وكانت المفاجأة المذهلة !!!
شاهدوا داخل الخيمة مجموعة من الرجلا والنساء شبه عرايا ويرقصون على صوت موسيقى صاخبة ومرتفعه جدا .
وأثناء الرقص تقدم كبير هؤلاء وبيده قطه ونحرها بسكين ثم أخذ الجميع يلطخون أنفسهم بالدماء .
مما أثار الفزع فى نفس ( أحمد ) وصديقة مما دفعهم للهرب من الخيمه وهم مذهولين .
مقدم البرنامج لم ينسى أن يسمعنا صوت أحدى السيدات التى كان زوجها من أتباع ( عبدة الشيطان ) ثم تاب الله عليه .
وأنشالله جاري رفع الملفات الصوتية والمرئية للقاء وحديث السيدة .
وأخيرا أقول مأكبر حلم ربي على هؤلاء وما أعظم قدرتة فى أمهالهم ولكنه لن يهملهم أبدا وسوف يرهم أنه حق فى أنفسهم يوم لا ينفع عندها الرجوع .
نسأئل الله السلامة لنا ولأبنائنا وأخواتنا وأحبابنا
وأدعو الأخوة الأعضاء عند الأشتباه فى أي خيمة فى الصحراء أو البر الأتصال بالجهات المختصه للقبض على هؤلاء وكشف الذين يقفون خلفهم وتقديمهم الى العدالة .
وأجعلوا أنفسكم عيونا للوطـن ولأقامة دينه الحق على أرضه وأبعدوا هؤلاء عن أوطانكم بكل مأوتيتوا من قوة .
وقتل الله المفسدين وأعوانهم الذين يخربون المجتمعات الأسلامية وينشرون مثل هذه الطقوس لمسخ شبابنا وأخواتنا وأبعادهم عن عقيدة التوحيد .

...



لكن ما اقول الا .. لا حول و لا قوة الا بالله

----------------------------------------------------------

نقل عن بريد وصلني

لا تنس ذكر الله
11-22-2004, 07:45 PM
:shock:
لا حول ولا قوة إلا بالله! إنا لله وإنا إليه راجعون!

حياء القمر
11-22-2004, 08:24 PM
لاحول ولا قوة الا بالله
:? والحمدلله على نعمه الاسلام

بدر بن محمد
11-23-2004, 01:25 PM
سبحان الحليم الذي يمهل ولا يهمل ..


{إن الشيطان عدو لكم فاتخذوه عدواً إنما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السعير} [فاطر: 6]

{ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين} [يس: 60]

{إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم} [محمد: 25]

{إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا وليس بضارهم شيئاً إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون} [المجادلة: 10]

{استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون} [المجادلة:19]

{فريقاً هدى وفريقاً حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون} [الأعراف: 30]

فمنهج إبليس هو إبعاد الإنسان عن طريق الله ودفعه إلى طريق الشر وأن يمنعه أن يفعل شيئاً لآخرته، ومن هنا فهو يزين له الحياة الدنيا بما فيها من متع مادية ويحاول أن ينسيه الآخرة بما فيها من نعيم دائم.

فأسلوبه وطريقته لإبعاد الإنسان عن طريق الخير هو الغواية، ولذلك أصر الشيطان على المعصية عندما طرده الله من رحمته، ولعنه حتى يوم الدين لعدم طاعته لله في السجود لآدم، حيث يصر على المعصية ويمعن فيها فيقول:

{قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين * إلا عبادك منهم المخلصين} [ص: 82-83]

وفي آية أخرى يقول:

{قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين} [الحجر: 39]

إذن هنا إصرار على المعصية وعلى غواية الإنسان بالشر لإبعاده عن طريق الله إلا عباد الله المخلصين الذين سينجون من الشيطان بعناية الله وحفظه لهم.

وتستوقفنا الآيات الكريمة التـي يبين الله عز وجل لنا فيها طرق إغواء الشيطان للإنسان المؤمن :

قال تعالى: {قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم} [الأعراف: 16]

بدر بن محمد
11-23-2004, 01:26 PM
أي أن إبليس لا يبذل جهده لمن باع نفسه، وانطلق يخالف كل ما أمر به الله . . فالنفس الأمارة بالسوء لها شيطانها وهي ليست محتاجة إلى إغواء لأنها تأمر صاحبها بالسوء، وبذلك فإن إبليس لا يذهب لأماكن الفساد ويبذل جهداً فيها لأن هذه لا تحتاج إلى جهد منه . . فكل من ذهب إلى هذه الأماكن إنما هو ذاهب إلى معصية وليس في حاجة إلى إغواء وقد اختار هذا الطريق، ولكن إبليس يذهب إلى مهابط الطاعة أو أماكن العبادة . . هؤلاء الذين يبذل معهم كل جهده أو كل حيله . . وإغوائه ليصرفهم عن عبادة الله، ولذلك لم يقل إبليس في حديثه لأقعدن لهم على الطريق المعوَّج لأنه الطريق المعوج لا يحتاج إلى جهد لأن بطبيعته يتبع الشيطان ومن هنا فإن إبليس يغوي أهل الطاعة . . لا أهل الشر والفساد بأن يزين لهم المعصية أو يغويهم بمد أيديهم إلى المال الحرام أو يزين لهم أمراً من أمور الدنيا التي نهى عنها الله سبحانه وتعالى.

ثم يمعن الشيطان في المعصية حيث يبين الله سبحانه وتعالى طريق الغواية الذي سيتبعه الشيطان فيقول:

قال تعالى : {ثم لأتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين} [الأعراف:17]

أي أن الشيطان سيحيط بالإنسان من كل جهة ويحاول غوايته ووسوسته له ولكن هناك جهتين لا يأتي منهما الشيطان أبداً فلم يقل:

" ومن فوقهم " لأن ذلك مكان رفع الصلوات والدعاء إلى الله ، ولم يقل " ومن تحتهم " لأن ذلك مكان السجود.

وهنا يبين الله سبحانه وتعالى أن كيد الشيطان لا يؤثر على ملك الله ، فعندما يقول الشيطان أنه سيأتي للإنسان من الأمام والخلف واليمين والشمال يحيط به . . يقول الله تحقيراً لشأن الشيطان ومن يتبعونه:

{واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غروراً} [الإسراء: 64]

فالشيطان يتوعد الإنسان ويقول له أن سيغرر به في الدنيا عن طريق التزيين له وأنه سيحيط به ليغويه في كل لحظة . . والله سبحانه وتعالى يقول له بل افعل أكثر من هذا . . املأ آذان من استطعت منهم بصوتك وارهبهم بالقوة سواء كانت من الخيل أو راجلة تمشي على أقدامها وشاركهم في الأموال والأولاد . . . كيف يحدث ذلك؟ هل للشيطان صوت نسمعه . . ؟ هل للشيطان قوة حربية تحاربنا ؟ هل للشيطان أموال وأولاد؟

نعم . . كل قوى الشر في العالم يستخدمها الشيطان . . فهناك من الذين كفروا من ينطقون باسمه وينشرون الكفر والإلحاد . . . وهناك جنود الشيطان الذين يحاربون الحق ويعتدون على الآمنين ويبيدون الشعوب المؤمنة ويخنقونها سواء أكان اقتصادياً أم عسكرياً.

وهناك المال الحرام الذي يزينه الشيطان للناس فيرتكبون به المعاصي . . فهذه مشاركة الشيطان في المال يحوله مـن حلال إلى حرام، وهناك مشاركة الشيطان في الأولاد أن ينشأوا على غير طاعة الله ، وينشأوا وقد عرفوا المعاصي ولم يعرفوا الطاعة . . . كل هذا متاع الغرور أي ليس حقيقة . . . ولكنه مجرد غرور وكبر في الدنيا ، ثم تأتي نهاية الحياة فلا يأخذ الإنسان معه شيئاً إلا المعاصي . . . يترك المال . . ويترك القوة . . ويترك الجاه . . ويترك السلطان ولا يجد إلا الله ليوفيه حسابه.. كل ما في الدنيـا متاع الغرور إلا الطاعة مصداقاً لقولــه تعــالى:

{وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور} [آل عمران: 185]

والغرور هنا معناه الوعد الكاذب الذي لا يتحقق . . أي أن وعود الشيطان وما يزين به للناس المعصية ما هو إلا كذب لا يمت إلى الحقيقة بصلة.

إذن الشيطان هو العدو الحقيقي للنفس البشرية تصديقاً لقول الله تعالى:

{إن الشيطان لكم عدوٌ فاتخذوه عدواً} [فاطر: 6]

ولكن كيف الطريق إلى نجاة العبد من الشيطان . . ؟ وكيف يغلق الأبواب أمام الشيطان بحيث لا يكون له مقام في نفسه. . ؟

أولاً: الاستعاذة بالله ظاهراً وباطناً، قولاً وعملاً من أباطيل الشيطان وخداعه . . والسير في طريق السلامة والاستقامة.

ثانياً: أن يثبت العبد على دينه، ويحافظ على أداء التكاليف والفرائض الشرعية ، واتباع القدوة الحسنة.

ثالثاً: التقرب إلى الله تعالى بالذكر والنوافل كما ورد عن الله تعالى في كتابه العزيز:

{اذكروا الله ذكراً كثيراً} [الأحزاب: 41]

{ألا بذكر الله تطمئن القلوب} [الرعد: 28]

والذكر هو الحصن الحصين الذي لا يستطيع الشيطان أن يطرقه لأن العبد فيه آمن على نفسه من مكائده.

رابعاً: المجاهدة في سبيل الله، وذلك بكثرة الرياضات وعمل الطاعات وتربية النفس وترويضها، وهي الطريق الموصل إلى المقام الأمين، وإذا كان العبد مراعياً لله، سائراً على طريق الإخلاص، طائعاً قاصداً وجهه الكريم، فيحظى بالمقامات العليا، ويترقى في سلم الصالحين والشهداء والصديقين.

هذه هي سبل النجاة ودعائم الإنقاذ من الشيطان والتي يجـنـي ثمارها العبد الصالح المحب لله

إن كنوز الرحمة الإلهية والعناية الربانية تتلألأ في كل آية من آيات القرآن الكريم، بل وفي كل حرف من حروفه، ولو كل إنسان تلمس وغاص في أعماق هذه الكنوز لملك الدنيا والآخرة، ولحرَّم على نفسه الظلم ، ولعرف كيف أن الإنسان يظلم نفسه ويودي بحياته وطريقه إلى الشقاء والهلاك بشركه لله وبُعدِهِ عنه.

فالآيات القرآنية الكريمة مليئة بكنوز نورانية تشهد رحمة الله ، ولمسات حنان الله ، وآيات حب الله حيث تكشف لنا عن حقيقة هامة خالدة تتبلور فيها لمسة حية من لمسات الحنان الإلهي، وآية نابضة من آيات الحب الإلهي لعبده الإنسان الذي خلقه في أحسن تقويم.

وهذه الحقيقة الخالدة التي نتلمسها ونعيشها بكل وجداننا والتي تملأ الوجود بأكمله . . الحقيقة الثابتة الخالدة الحية القائمة بيننا والتي تحيا في جوارحنا ووجداننا، وتنير طريقنا، وتملؤنا أملاً في اليوم وإشراقاً للمستقبل ألا وهي أن الله عز وجل رحيمٌ بالإنسان رحمة لا حدود لها.. رحمة واسعة أكبر وأوسع من أن يعبر عنها . . وأشمل من أن توصف .. رحمة شاملة لا بداية لها ولا نهاية.

ما أعظم لمسات الحنان الإلهي . . !

ما أروع آيات الحب الربـــــاني . . !

ماذا يريد الإنسان بعد كل ذلك . . ؟ لقد بين الله عز وجل كل شيء.. حذرنا من الشيطان . . ومن الوقوع في غوائله والسقوط في حبائله، وأنه عدو الإنسان، وبين لنا أسلوبه ومنهجه في الغواية وكشف لنا هدفه من ذلك ، ثم هدانا سبحانه إلى الطريق القويم والصراط المستقيم، حيث أرشدنا جل جلاله إلى طريق النجاة من الشيطان، والقرب من الله.

أبعد كل ذلك نترك الله . . ونبتعد عن طريقه . . ونفتح المجال للشيطان؟

لا أيها القلب المؤمن المحب لله . . توكل على الله ، وسر في طريق الله ، واتخذ الشيطان عدواً لك، فإنها معركة حياتك . . معركة بين الخير والشر . . بين الحق والباطل . . وما دمت أيها القلب محباً لله ولياً له طامعاً صابراً حامداً شاكراً ، فستنتصر وسترفع راية النصر معلناً الأمان والسلام والحب.

[ . . . حقاً إن كل لحظة في حياتنا تنعم بلمسات الحنان الإلهي، وتشهد بآيات الحب الرباني ممتزجة بنسمات الرحمة الواسعة الشاملة مما يجب أن نشكر الله عليها، ونحمده حمداً كثيراً . . ومهما سلكنا من خطوات في طريق الله، ومهما حمدنا الله، ومهما أكثرنا من شكر الله فسنظل عاجزين عن إيفاء الله حقه من الحمد والشكر، وسنظل حتى يوم الدين فقراء إلى الله، والله هو الغني الحميد رب العرش العظيم.

ولكن بكل عجزنا لا يسعنا غير أن نشكر الله ونحمده ونسير في طريقه ساعين إليه . . طامعين في حبه وحنانه وحفظه ونجاته لنا من الشيطان وأعوانه ، آملين في الفوز برضائه، والدخول في رحمته يملؤنا الحب والأمل، فيغدق الله بلمسات حنانه وآيات حبه وعطائه الفياض بفتح أبواب السلام الروحي، والاطمئنان القلبي، والأمن النفسي . . . ]

بدر بن محمد
11-23-2004, 01:30 PM
.................................(((خطبة ابليس في النار))..................................
يقول الله تعالى " وقال الشيطان لماقضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وماكان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلاتلوموني ولوموا أنفسكم، ماأنا بمصرخكم وماأنتم بمصرخي، إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذابٌ أليم".
هذه الآية تسمى خطبة إبليس ذكر الحسن كما في القرطبي: أن إبليس يقف يوم القيامة خطيباً في جهنم على منبر من نار يسمعه الخلائق جميعاً. وقيل أنه يخطب خطبته هذه بعدما يسمع أهل النار يلومونه ويقرعونه على أن أغواهم حتى دخلوا النار. فيقول لهم: إن الله وعدكم وعد الحق أي وعدكم وعداً حقاً بإن يثيب المطيع ويعاقب العاصي فوفى لكم وعده، ووعدتكم فأخلفتكم أي وعدتكم ألا بعث ولاثواب ولاعقاب فكذبتكم وأخلفتكم الوعد، وماكان لي عليكم من سلطان أي لم يكن لي قدرة وتسلط عليكم إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي أي بالوسوسة والتزيين فاستجبتم لي باختياركم، فلاتلوموني ولوموا أنفسكم أي لاترجعوا باللوم علي اليوم ولكن لوموا أنفسكم فالذنب ذنبكم ، ماأنا بمصرخكم وماأنتم بمصرخي أي ماأنا بمغيثكم ولاأنتم بمغيثي من عذاب الله، إني كفرت بماأشركتمون من قبل أي كفرت بإشراككم لي مع الله في الطاعة، إن الظالمين لهم عذاب أليم أي أن المشركين لهم عذاب مؤلم. هكذا يكشف إبليس عن عداوته لإبن آدم ويعترف بخذلانه له ليزيده حسرة وندماً.
عبادالله إن ربنا تبارك وتعالى حذرنا من هذا العدو الغرور الخداع وآيات الكتاب المبين مليئة بالآيات التي تحذرنا من الشيطان ومن وسوسته وتزيينه للفواحش والمعاصي ومع ذلك ماأكثر مايخدعنا وماأكثر ماننجرف في طريقه هذه جملة من الآيات التي تحذرنا من إبليس يقول الله تعالى :" إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا إنما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السعير".... "ولايصدنكم الشيطان إنه لكم عدو مبين "...." ولاتتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين" ... "يعدهم ويمنيهم ومايعدهم الشيطان إلا غرورا" ... "يابني آدم لايفتتنكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ..." كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير" ... "استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك جزب الشيطان إلا إن حزب الشيطان هم الخاسرون" . وغيرها كثير. فهلا اتعظنا عباد الله بواعظ القرآن ونذير الرحمن، إنه كلام علام الغيوب، الله رب العالمين، وليس على كلام الله مزيد بيان. اللهم إنا نعوذ بك أن نظل أو نُظل أو نزل أو نُزل، اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا ومن همزات الشيطان. اللهم اعصمنا من الشيطان ومن وسوسته وهمزه ولمزه.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه
وإلى اللقاء في وقفة أخرى في ظلال آية من كتاب الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ملحوظة: أرجو أن ترسلها لمن تحب فالدال على الخير كفاعله.