المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دفاعا عن النبي محمد صلي الله عليه و سلم ..ادخل فورا


سعيد
09-07-2004, 12:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قال الله تعالى : { ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ........}

الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام يسب ويشتم في غرفة في البالتوك لأحد الخنازير النصارى، وأكثر من ذلك أن صاحب الغرفة-عليه من الله ما يستحق-يستخدم خدمة البالتوك البريدية في سب الرسول-صلى الله عليه وسلم- بالصور ويرسلها يوميا إلى أكثر من 10000 مشترك في البالتوك .
أحد الإخوة الغيورين- جزاه الله خيرا- أعد عريضة احتجاج قدمها إلى المسؤلين في البالتوك فطلبوا عدد ( مليون) توقيع حتى يتم إيقاف هذه الغرفة والرسائل البريدية .....وقاموا بتوفير صفحة التوقيعات ومطلوب توقيع مليون مسلم من مليار مسلم وأكثر

طريقة التصويت:
الموقع www.petitiononline.com/Steyr/petition.html
1-اضغط على زر:
Click here to sign Petition

2-املأ بياناتك الاسم- العمر- الأيميل- المكان واضغط على زر:
Preview Your Signature

3-اضغط على زر
Approve Your Signature
ملاحظة: يمكنك المشاركة بأكثر من توقيع شرط انك تغير بياناتك
هذا الموضوع من منتدى الدعوة
أرجو الاهتمام بهذا الموضوع ونشره في المنتديات التي تعرفها.
وجزاكم الله خيرا0

بدر بن محمد
09-07-2004, 02:18 AM
أخي سعيد وفقك الله ووالله إنه لموضوع يستحق الإهتمام به وعدم التهاون به

سعيد
09-07-2004, 12:16 PM
جزاك الله خيرا اخي بدر

انشره قدر استطاعتك

abu slaymaan
03-12-2008, 12:01 PM
http://www.altheqa.net/viewtopic.php?t=13265
كثرة التصاويت وتعددت الجهات المطالبة بها وانساق المسلمون ورائها مؤملين المشاركة في الخير والدفاع عن الشر يفرغون بعض ما في صدورهم من قهر في ضغطة زر أو رسالة مقرؤة وكنت قرأت بعض المحاور التي تبين خدع بعض هذه التصاويت واحتفظت بها أرى أن أطلع إخواني عليها الآن لأهميتها لانتشار تلك التصاويت.
أولا..
بسم الله الرحمن الرحيم
انتشر مؤخراً الحديث عن أحد المواقع التي يشتم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، على الشبكة العنكبوتية، وأن الشركة المستضيفة طلبت مليون توقيع من أجل إغلاق الموقع ، وعند الدخول على رابط التوقيع يتضح حجم اللعبة التي انحدرت إليها تلك الشركة.
حيث يوجد في ذلك الرابط ثلاث خانات، للاسم، والعمر، والبريد الإلكتروني، وهذا يوضح حجم الفائدة المادية التي تجنيها الشركة من هذه المهزلة، حيث يترتب على كثرة التواقيع تحسن تصنيف موقع الشركة، وهذا يعني المزيد من الإعلانات التجارية.
و أمر آخر ألا و هو بيع هذه العناوين البريدية على الشركات، لاسيما أن المعلومات المطلوبة من أجل التوقيع يمكن تصنيف أصحابها حسب الفئة العمرية، وحسب الجنس، وهذه معلومات نموذجية للشركات التي تعمل على توسعة قاعدة إعلاناتها التجارية بطريقة احترافية.
ولو كانت تلك الشركة صادقة في زعمها في إزالة التطاول على الحبيب صلى الله عليه وسلم لاكتفت بتصويت عام دون طلب تلك المعلومات.
لكن الذي ينبغي عمله تجاه تلك الشركة هو رفع دعوة قانونية ضدها، وهذا أجدر وأصوب
والله تعالى أعلم.
كــتـبــه د. خالد بن محمد الغيث جامعة أم القرى - كلية الشريعة قسم التاريخ والحضارة الإسلامية
منقول عن الأخ عبد المجيد الغامدي في موقع العمل للإسلام